حبس 8 أعضاء جدد في خلية إفساد العملية الانتخابية

بوابة الشروق 0 تعليق ارسل طباعة

تباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات مع خلية جديدة لإفساد العملية الانتخابية، وقررت حبس 8 متهمين جدد فيها، 15 يوما على ذمة التحقيقات، المتهمين فيها بالانضمام لجماعة أسست خلافا لأحكام القانون والدستور الغرض منها تعطيل مؤسسات الدلة ومنعها من ممارسة عملها، والترويج لأفكار تحض على كراهية النظام ونشر معلومات مغلوطة عن مؤسسات الدولة.

وقالت التحريات إن جماعة الإخوان قد أصدرت أوامر إلى قواعدها في المحافظات بنشر عدد من الأخبار المغلوطة عن الاقتصاد المصري تروج لمقاطعة الانتخابية الرئاسية المقبلة، والمقرر لها أن تبدأ 26 مارس المقبل؛ من أجل إظهار صورة ضعف المشاركة الساسية دخل مصر.

وكشفت التحريات عن أن من بين المتهمين 5 من محافظة الدقهلية خططوا للقيام بأعمال عنف خلال فترة الانتخابات، تستهدف المؤسسات الحكومية وشخصيات عامة معروفة بمعاداتها لجماعة الإخوان، وضباط الجيش والشرطة والقضاء باعتبارهم رأس النظام وأدواته لبسط سيطرته؛ على حد قوله.

وتوصلت التحريات إلى 3 متهمين جدد في القاهرة خططوا لأعمال عنف أيضا خلال هذه الفترة، وعثر مع المتهمين على 2000 دولار أمريكي و41 ألف جنيه مصري كانوا يعتزمون استخدامها خلال في أعمالهم.

وكشفت التحقيقات عن أن تعليمات إفساد العملية الانتخابية صدرت من قبل قيادات الجماعة المتواجدة خارج مصر وتولى تنفيذها المكاتب الإدارية التابعة للجماعة في المحافظات المختلفة، وتضمن المخطط أيضا محاولة تسيير مسيرات خلال فترة الانتخابات، واستخدام جماعة الإخوان لعناصرها في الخارج؛ من أجل حرمان المصريين في الخارج من التصويت؛ وذلك من خلال التظاهر أمام السفارات والقنصليات المصرية الموجودة خارج مصر.

وتشير تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا إلى أن خلايا العقاب الثوري التي ينتمي أعضاء خلية إفساد العملية الانتخابية إليها أنشأها محمد كمال، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المقتول كجزء من الجناح المسلح للجماعة، تتولى في المقام الأول الدفاع عن المسيرات ثم تطور عملها بحيث تقوم بعمليات نوعية تستهدف رجال الجيش والشرطة، وتم تسفير بعض أعضائها للتدريب في قطاع غزة وفي السودان.

المصدر: بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق