«قابيل»: انقسام حول إنهاء جولة الدوحة للتنمية في مفاوضات منظمة التجارة العالمية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة

اختتمت، الأربعاء، فعاليات المؤتمر الوزاري الحادي عشر لمنظمة التجارة العالمية، الذي استضافته العاصمة الأرجنتينية «بيوينس إيرس»، خلال الفترة من 10 إلى 13 ديسمبر الجاري، بمشاركة 164 دولة عضو بالمنظمة.

وأكد المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، ورئيس الوفد المشارك فى فعاليات المؤتمر، أن المؤتمر عقد في ظروف بالغة التعقيد، حيث شهد حالة انقسام كبيرة حول رغبة بعض الدول المتقدمة إنهاء جولة الدوحة للتنمية، ولكن إصرار مصر وتمسكها هي والدول النامية بأهمية الجولة وأبعادها التنموية حالت دون تحقيق ذلك، ونفس الحال بالنسبة للملفات التي تهم الدول النامية، خاصة الدعم المحلي الذي تقدمه الدول المتقدمة للسلع الزراعية، كما لم يحدث توافق بين الدول الأعضاء حول الآلية الدائمة للتخزين الحكومي لأغراض الأمن الغذائي.

وأشار إلى أنه فيما يتعلق بموضوعات التنمية، فقد تمسكت بعض الدول المتقدمة بعدم التفاوض على أحكام المعاملة الخاصة والتفضيلية للدول النامية والأقل نمواً، التي تساعدتها فى تنفيذ خطط تطوير وتعميق صناعتها المحلية.

وأوضح وزير التجارة والصناعة أن المؤتمر لم يُصدر إعلاناً وزارياً كما هو متبع فى المؤتمرات الوزارية، نظراً لعدم التوصل إلى صيغ توافقية للموضوعات المطروحة على طاولة المفاوضات بالمنظمة، وإنما تم الاكتفاء بإعلان إصدار عدد من القرارات، شملت تشكيل مجموعة عمل للإعداد لانضمام دولة جنوب السودان إلى منظمة التجارة العالمية، وإصدار قرار وزاري بشأن برنامج عمل التجارة الإلكترونية، الذي يتضمن استمرار العمل بالبرنامج الحالي والمعمول به منذ عام 1998، علاوة على عدم فرض رسوم جمركية على التجارة الإلكترونية لمدة عامين، فضلا عن إصدار قرار وزاري بشأن دعم مصايد الأسماك، الذي تضمن استمرار المفاوضات حول إلغاء بعض أنواع الدعم بالنسبة للأسماك، وذلك حتى عقد المؤتمر الوزارى المقبل للمنظمة فى عام 2019.

ونوه «قابيل» إلى أن مصر قد أكدت خلال كافة فعاليات المؤتمر التزامها بالنظام التجارى متعدد الأطراف، وحرصها على تقويته وزيادة مصداقيته بما يخدم مصالح كافة الدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية

من جانبه، أوضح السفير علاء يوسف، مندوب مصر الدائم لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية بجنيف، أنه تم خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الإعلان عن استمرار المنظمة فى مناقشة كافة الموضوعات المتعلقة بالمفاوضات الخاصة بموضوعات التنمية وملف الزراعة، وبصفة خاصة الدعم المحلى وتنافسية الصادرات والنفاذ إلى الأسواق، بالإضافة إلى التجارة في الخدمات وموضوعات الملكية الفكرية وتحرير تجارة السلع الصناعية وموضوعات التجارة والبيئة.

وأشار إلى أن المؤتمر شهد محاولات من بعض الدول المتقدمة لإضعاف دور المنظمة في إدارة النظام التجارى العالمي، وهو الأمر الذي واجهته الدول النامية من خلال تقديم مرونة كبيرة خلال المفاوضات حرصا منها على استمرار دور المنظمة باعتبارها الضمانة الأساسية لاستدامة النظام التجاري متعدد الأطراف.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر: المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق