استجابة لـ"الوطن".. "التضامن" تتابع حالة الطفل محمود بدمياط

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة

استجابة لما نشرته "الوطن" بعنوان "أرادوا تحصينه من "الدرن" فأصابوه به.. خطأ ممرضة يقلب حياة رضيع"، وذلك بش"أن حالة الرضيع محمود، الذي أصيب بالدرن عقب تطعيمه ضد الدرن بحسب ما روت أسرته، تواصلت عضو الأمانة الفنية للجنة العامة لحماية الطفولة التابعة لمديرية التضامن في محافظة دمياط مع الحالة حتى يتم إحاله بلاغ بشأنها للجنة الحماية المختصة والتدخل لإنقاذ الطفل وأشقائه.

وقال عضو الأمانة لـ"الوطن"، إنه سيتم توجيه لجنة حماية الطفولة الفرعية وإجراء بحث اجتماعي أخذ صورة من الفحوصات الخاصة بالرضيع وإخطار الدفاع الاجتماعي بـ"تضامن دمياط" للتدخل.

ويروي محمود أبو حجازي، 40 عامًا، صياد، والد الطفل مأساة نجله لـ"الوطن" قائلاً: "توجهت بنجلي الرضيع البالغ من العمر 9 أشهر ونصف للوحدة الصحية للتطعيم الدوري، فإذا بممرضة هناك تبلغنا بتوفر تطعيم الدرن، قلت لها وماله يطعم ضد الدرن"، مشيرًا لشعور نجله بالتعب ومشاكل في الجهاز الهضمي وإجرائه عملية استئصال القولون قبل التطعيم بفترة، وبعد تطعيمه ضد الدرن فوجأت والدته بتورم كتفه بأيام مكان التطعيم.

وأضاف أنه توجه لطبيب نجله في محافظة الدقهلية، والذي يتابع حالته الصحية، قائلا له إنه من المفترض أنه أخذ الحقنة تحت الجلد، والممرضة أدخلتها بشكل خاطئ في الأنسجة مما تسبب في إصابة الطفل بالمرض، مشيرًا إلى أنهم أجروا الفحوصات اللازمة وتبين إصابته بالدرن، وحينها قال له الطبيب: "أحمدوا ربنا لاكتشفاكم المرض مبكرًا بعد إصابة نجلكم به".

وتابع والد الطفل: "وحينما توجهنا للوحدة الصحية لمواجهة الممرضة فوجئنا بها وآخرين يقولون لنا: "ماتخافوش من حاجة أبدًا عادي سبق وحصل كده، وقولت لها ده المرض وصل للدم حرام"،مضيفا: "وإذ بها في حالة استهتار تام وطلب منا الأطباء إجراء فحص شامل للأسرة لبيان إصابتنا جميعًا بالمرض بالعدوى أم لا وبات نجلي يتلقى علاج المرض يوميًا".

وطالب الأب، بالتحقيق في تلك الواقعة التي تسببت في تدمير نجله ومحاسبة المتسبب فيها ومراعاة الله عز وجل في الأطفال الصغار، مضيفًا أن الدرن مرض معدي، وقد ينتقل لأشقائه الثلاث و"نحن أسرة بسيطة مكونة من 6 أفراد أصغر أطفالي الرضيع محمود".

المصدر: الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق