وضع الصنبور في الفم.. «قُبلة» الأمراض

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة

كتب: ياسمين الصاوي

عادة ما يضع الأطفال في المدارس أفواههم داخل صنابير المياه، معتقدين أنه السبيل الأضمن للشرب، إلا أن ذلك يحمل لهم العدوى البكتيرية والفيروسية.

وأجرت جامعة «Bruco» فحصًا على البكتيريا الموجودة بالمراحيض والصنابير والأجهزة المكتبية، وتبين أن مقاعد المرحاض تحتوي على 3200 نوع من الجراثيم، بينما تخبئ صنابير المياه نحو 2.700.000 بكتيريا، والتي تسبب مشكلات صحية لكثير من الأطفال والكبار.

وذكر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن هناك مئات من حالات الإصابة بالأمراض والوفيات تُسجّل سنويًا بسبب شرب المياه، وسبب الغالبية العظمى من تلك الحالات يرجع إلى الإصابة بمرض «الفيلق»، وهو التهابًا جرثوميًا مشابهًا للأنفلونزا، ويأتي بفعل فيروس النوروفيروس والبكتيريا الإشريكية القولونية والشيغيلا والجياردية أو غيرها من البكتيريا والطفيليات.

 

ويمكن حمل زجاجة مياه دائمًا بدلًا من استخدام الصنابير، كما يمكن اتباع بعض الخطوات التي نشرها موقع doit yourself، عند الشرب من الصنبور:

- ملاحظة أي اتساخ ظاهر عليه، وبالتالي لا يجب استخدامه.

- ترك المياه تسيل من الصنبور لمدة ثواني قبل تناولها.

- عدم وضع صنبور المياه داخل الفم.

- تجنب لمس حافة الكوب والزجاجة لفتحة الصنبور.

لمزيد من الأخبار تابع موقع الكونسلتو

المصدر: مصراوى

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق