المعلمة المتهمة بقتل طالب كويتي: شائعات مغرضة.. ووفاته طبيعية بمنزله

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة

قالت نجلاء محمد المعلمة المتهمة بقتل طالب كويتي بالخطأ، إن ما أثير حول هذا الأمر، شائعات مغرضة، متابعة "حسبي الله ونعم الوكيل" في كل مغرض وكل من ظلمني.

وأضافت محمد، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج "العاشرة مساء" المذاع عبر فضائيا "دريم" أنها تعمل منذ 13 عاما في المدرسة وأن كل تقديراتها امتياز ولم يوجه إليها أي اتهام من قبل.

وروت محمد، أنها في ذلك اليوم دخلت الفصل وكانت الحصة الرابعة ووجدت هرجا ومرجا كبيرا داخل الفصل، وأضافت عندما ناديت على الطلاب بأن يلزموا الصمت وجدت طفلا يدعى "عيسى" يصيح في وجهها ويرميها بالكراسة والقلم.

وأشارت، إلى أنها تعاملت مع الطالب بكل أدب وقالت له "هل تفعل ذلك مع والدتك؟" ولكنه تمادى في الشغب وقال أنه سيأتي بوالدته "علشان توريها" ثم اتجه عند وكيلة المدرسة.

وتابعت محمد، أنه في الحصة الخامسة والسادسة "كان فيه حصة تعبير وإملاء والولد حضر الحصتين وكتب موضوع التعبير والإملاء" حتى انتهى اليوم الدراسي وذهب إلى بيته وهو سليم غير مصاب بأي أذى.

وأضافت، أنه في اليوم الثاني علمت أنه توفي، مشيرة إلى أن الطفل كان عامل قلب مفتوح ولكنها لم تكن تعلم ذلك ولا أحد أخبرها بذلك ولم توقع على معاملة خاصة له، لافتة إلى أنها علمت أنه كان "في حمام منزله ويقوم بنفخ البالونات ابتهاجا بالعيد الوطني للكويت" وأن الوفاة طبيعية نتيجة المجهود المبذول لـ"نفخ البالونات".

المصدر: الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق